Delicious facebook RSS ارسال به دوستان نسخه چاپی  ذخیره خروجی XML خروجی متنی خروجی PDF
کد خبر : 262818
تاریخ انتشار : 10/30/2019 4:34:03 PM
تعداد بازدید : 14

آیة الله العظمی الشبیري الزنجاني في لقاء رئیس محاکم العدل في قم:

لایجوز تسجین المدیون الذي لایتمکن من اداء الدین

اکّد سماحة آیة الله العظمی الشبیري الزنجاني علی لزوم اثبات 《التمکن من الاداء》لایداع المدیون في السجن و قال : یجب ان لاتکون الظروف بشکل یسجن فیها المدیون اولا ثم یطلب منه ان یقدم طلب الاعسار.
اکّد سماحة آیة الله العظمی الشبیري الزنجاني علی لزوم اثبات 《التمکن من الاداء》لایداع المدیون في السجن و قال : یجب ان لاتکون الظروف بشکل یسجن فیها المدیون اولا ثم یطلب منه ان یقدم طلب الاعسار.
و اضاف سماحته في لقاء رئیس محاکم العدل في قم: یجب علی القاضی ان یبحث عن تمکن المدیون قبل الحکم بالسجن، فان کان متمکنا و استنکف عن الاداء تعمدا، جاز للقاضي الحکم بالسجن لاجباره علی الاداء لا ان یقضی علیه بالسجن من اول الامر.
و اشار سماحته الی بعض الاخبار الواصلة الیه عن کیفیة معاملة القضاة مع الناس و قال: قد نسمع ان بعض القضاة یرون لنفسهم مکانة عالیة و یعاملون الناس بکبریاء، فان کان هذا صحیحا وجب الاهتمام بشانه. و من اللازم کون الظروف بحیث یحس المُراجع باطمئنان اذا حضر عند القاضی.
وقد عد سماحته الشجاعة و الاخلاص من الشرائط اللازمة لتصدی منصب القضاء و قال: ان اخلص القاضی لله و توسل بالله و بائمة الهدی علیهم السلام  في عمله جعل الله له سبلا متعددة في امره و کان ماجورا في الدنیا و الآخره.
و صرح سماحته بان القاضی اذا کان مخلصا لم یلتفت الی الالقائات و الطعنات الباطلة المثارة حوله و لایهمه الا رضا الله تعالی و العمل بواجبه الدیني، و کان محبوبا عند الناس اذا فعل ذلک.
و اضاف سماحته : سمعت المرحوم الشیخ عبدالحسین الفقیهي یقول: کان المرحوم آیة الله الشیخ عبدالله المازندراني من المراجع في زمن المشروطة یقضي بین الناس في الامور المهمة في العراق و مع ذلک کان الناس یقدسونه و لم یوثر القضاء في محبوبیته بین الناس سلبا و لم یقبلوا من احد ادعاء صدور حکم علی غیر الحق منه لانه کان رجلا طاهرا.
و اکد سماحته علی لزوم انعقاد حلقات اخلاقیة موثرة للقضاة و قال: ان تاریخ الشیعه ملیئة من علماء کانوا لنا شرفا بسبب شجاعتهم و اخلاصهم و عدالتهم. فممن هو کذلک، الشیخ جواد القمي الذی کان یتولی القضاء مع انه من مقدمي علماء قم و قد راجعه متولي العتبة المعصومیة المقدسة- و کان نافذ الکلمة في قم آنذاک-  فی نزاعه مع احد رعایاه فجلس المتولي عند الشیخ وکلمه و في الاثناء التفت الشیخ الی انهما حضراه للقضاء فقال للمتولي: لا بد ان تجلس الرعیة عندک لا ان تجلس اعلا المجلس و یجلس هو دونک فعظم ذلک علی المتولی و لم یرض بالجلوس عند رعیته و ترک شکواه. فالسلف الصالح من العلماءکانوا یتقون الله في قضایاهم و لذلک کانوا محبوبین بین الناس.